أعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا NASA، أن رائدي فضاء أحدهما أميركي والآخر فرنسي خرجا من محطة الفضاء الدولية وسبحا في الفضاء لمدة 6 ساعات لإجراء أعمال صيانة ضرورية على المحطة.
وبدأ رائدان مقيمان في محطة الفضاء الدولية أعمال تجديد وصيانة خارجها في مدار الأرض.
وينفذ هذه المهمة الرائد الأميركي شاين كيمبروغ، وزميله الفرنسي توما باسكيه اللذان خرجا من الحجرة المضغوطة التي تفصل المحطة عن الفضاء الخارجي عند الساعة الثانية عشرة بتوقيت غرينتش، في مهمة تستغرق ست ساعات، حسب بيان صادر من وكالة الفضاء الأميركية ناسا.
وقام الرائدان بتركيب منصة جديدة في المحطة لتتمكن مركبات الفضاء المأهولة من الالتحام بها، والتي من المتوقع إطلاقها مع حلول العام القادم.
وستتمكن من الدوران حول الأرض كل تسعين دقيقة، وبذلك سيتوالى شروق الشمس وغروبها على الرواد المقيمين فيها مرات عدة.
وتعد هذه المهمة رقم 169 خارج المحطة منذ وضعها في مدار الأرض في العام 1998.